الأخبار

أول سعودية حاصلة على الدولية في تحكيم كرة القدم: اختياري لم يكن صدفة

دخلت الحكمة السعودية الدولية التاريخ، بعد أن أصبحت أول سيدة سعودية تنال الشارة الدولية من قبل “فيفا”، وفقاً لقائمة مكونة من 19 حكماً سعودياً اعتمدها للعام 2023.

وبذلك أصبحت العنود الأسمري، أول امرأة سعودية تحصل على الشارة الدولية من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وأوضحت في حديث لـ”العربية.نت” أن “اختياري كأول حكمة سعودية لم يكن صدفة بين يوم وليلة، وإنما كان نتيجة عمل مستمر مع الاتحاد السعودي منذ عام 2018، وكنت من أوائل الحكام في هذا العام، وتلقيت العديد من الدورات والتأهيل من الاتحاد السعودي، والاختبارات التي اجتزتها بدنياً ونظرياً”.

وتابعت “هذه الاختبارات عبارة عن اختبارات خاصة بالحكام من الفيفا، والتي تعتبر متطلبا أساسيا لاجتياز اختبار الفيفا، إضافة إلى المباريات التي قمت بالتحكيم فيها خلال تلك الفترة، ومنها الدوري المجتمعي والدوري النسائي، وصولاً إلى دوري الدرجة الأولى ودوري الممتاز لهذا العام، كما أن لدي مشاركات خارجية في دورة الفيفا في الإمارات في عام 2019 بدبي وكأس العرب للسيدات في مصر في 2020 م وكلها مراحل ساعدتني في الوصول إلى بناء خبراتي الدولية”.

العنود خلال تحكيمها أحد المباريات

مشاعر مختلطةووصفت مشاعرها عندما وصلها خبر الاختيار لهذا المجال، بأنها لم تتمالك نفسها من السعادة، وأضافت: “كنتُ بطير من الفرحة، أضحك وأبكي، فهي مكافأة لكل تعب السنوات واللحظة التي كنت انتظرها، ومع هذه الفرحة شعور بالمسؤولية للوصول للأهداف المستقبلية، وهذه بداية المشوار وهناك حلم وطموح بلا نهاية”.

أساسيات اختيار الحكاموفي سياق متصل، سردت الأسمري أهم الأسس التي يحرص عليها الفيفا، والتي يتم من خلالها التدريب والحصول على الاختبارات، ومن المهم اجتيازها ليصل الحكم للدولية، وهي تحدٍ كبير للحكم لأنها عبارة عن مجموعة من الاختبارات، وتختلف عن المعايير الخاصة بالتحكيم المحلي، والاختلاف يتلخص في أسلوب الكرة بين الدول، والتحكيمي الدولي مختلف عن المحلي بكل تأكيد وفي النهاية القانون واحد والاختلاف بدني وفي أسلوب التدريب.

مستوى الرياضة النسائيةوتابعت حديثها “المستويات الرياضة النسائية في السعودية تختلف بين فرق الدرجة الأولى والممتاز، في الوقت الذي وجدنا فيه اهتمام الاتحاد السعودي ودخول أندية كبيرة مثل الشباب والهلال والاتحاد والنصر والأهلي، زاد من المنافسة، بوجود العديد من المحترفات السعوديات اللاتي أعطين دفعة للاعبات لتقديم الأجمل والأفضل، مما انعكس بشكل إيجابي على المنتخب السعودي النسائي”.

الدعم والتمكينوأضافت: “لا شك أن هناك دعما كبيرا من الاتحاد الرياضي لشباب وشابات الوطن، ودعم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والقيادة الرياضية ممثلة في وزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وهي من خطط تمكين المرأة السعودية في مجال رياضة المرأة وكرة القدم ورؤية 2030، وأثبت بنات وأبناء هذا الوطن أنهم على مستوى التحدي الموكل لهم، والقادم سيثب هذا التميز لرفع علم السعودية عالياً”.

يذكر أن الحكمة العنود الأسمري بدأت مسيرتها التحكيمية نهاية عام 2018 بورش عمل صغيرة، وعززت مهاراتها بالمشاركة في دورة تحكيم من تنظيم “فيفا” في دبي 2019، والتحقت ببرنامج المعايشة التأهيلي الذي نظم في القاهرة للنساء العرب والمشاركات في تحكيم بطولة كأس العرب للسيدات في عام 2021.

وشاركت العنود ضمن طواقم تحكيم دوري المناطق الأول للسيدات في السعودية عام 2021 وتعمل الآن ضمن طواقم تحكيم الدوري الممتاز للسيدات في نسخته الأولى خلال الموسم الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى