الأخبار

وزير المالية السعودي: يمكننا “رأب الصدع” بين الولايات المتحدة والصين

قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان، يوم الاثنين، في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، إن المملكة العربية السعودية يمكن أن تساعد في أن تكون قناة اتصال بين الولايات المتحدة والصين في وقت تتصاعد فيه التوترات الجيوسياسية.

وجاءت التعليقات وسط تساؤلات حول أكثر ما يثير قلق الوزير في عام 2023. حيث دعا إلى ضرورة الهدوء والتعاون، مشيراً إلى قدرة السعودية على الحفاظ على حوار مفتوح مع جميع القوى السياسية الكبرى وسط الحرب الروسية في أوكرانيا، والتنافس بين واشنطن وبكين، وتقلبات سوق الطاقة، وفقاً لما ذكره لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال الجدعان: “أعتقد أننا بحاجة إلى التركيز على التعاون والتشارك، وتجنب المزيد من التوترات الجيوسياسية، والدعوة إلى حلول هادئة وسياسية للتوترات الجيوسياسية”.

وأضاف “لقد أوضحنا موقفنا بشأن هذه القضايا، سواء كان ذلك في الجمعية العامة في الأمم المتحدة أو في المنتديات الأخرى”.

وردا على سؤال حول قدرة المملكة العربية السعودية على تسهيل الحوار بين القوى المتصارعة مثل الولايات المتحدة والصين، قال الجدعان: “سأقول نعم تماما. لدينا علاقة استراتيجية للغاية مع الولايات المتحدة، ولدينا علاقة وثيقة مع الصين، ونعتقد أنه يمكننا سد الفجوة”.

وبخلاف العلاقات السعودية الأميركية الممتدة لنحو قرن من الزمان، وسعت الصين علاقاتها التجارية مع المملكة – باعتبارها الشريك التجاري الأول للسعودية وأكبر مشترٍ لنفطها. ووفقاً لما وصفته شبكة “CNBC”، فإن علاقة الرياض ببكين وظيفية واقتصادية أكثر منها استراتيجية، مما يعني أنه من غير المرجح أن تحل محل دور الولايات المتحدة في المملكة في أي وقت قريب.

زار الرئيس الصيني شي جين بينغ، المملكة العربية السعودية في ديسمبر، ووقع البلدان اتفاقية شراكة استراتيجية وصفتها وزارة الخارجية الصينية في ذلك الوقت بأنها “علامة فارقة في تاريخ العلاقات الصينية العربية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى