الأخبار

“أكوا باور” للعربية: تشغيل أول مصنع للهيدروجين الأخضر عام 2026

كشف الرئيس التنفيذي لشركة “أكوا باور” بادي بادماناثان، عن تشغيل أول مصنع لـ”أكوا باور” في مجال الهيدروجين الأخضر في عام 2026.

وأكد بادماناثان على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، على أهمية الهيدروجين الأخضر ودوره في خفض الانبعاثات والكربون.

“أعلم أن هناك الكثير من الشكوك حول حقيقة الهيدروجين الأخضر، وهو مكلف للغاية، ويجب علينا جميعا أن نكون شاكرين أن جزيء الهيدروجين الأخضر حقيقي ويعمل، لأنه الحل الوحيد لإزالة 20% على الأقل من الانبعاثات والكربون”، تبعاً لبادماناثان.

وقال إنه في الصناعات الثقيلة، والنقل لمسافات طويلة، فإن الهيدروجين الأخضر هو الذي سيعمل، حيث مع انخفاض تكلفة الطاقة المتجددة، ومع وفرة مواردها نحن قادرون على استخدامها مع جهاز التحليل الكهربائي للمياه لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

وأضاف أن أول مصنع لإنتاج الهيدروجين الأخضر عند تشغيله في عام 2026 سوف ينتج أكثر مما يتم إنتاجه في العالم بأسره اليوم، وهذا المصنع لديه سوق في جنوب شرق آسيا وفي أوروبا بسبب أزمة الطاقة.

“سننتج 650 طنًا يوميًا من الهيدروجين الأخضر الذي سيتحول إلى أمونيا خضراء، وسنقوم بشحن 1.15 مليون طن من الأمونيا السائلة”، بحسب الرئيس التنفيذي لشركة “أكوا باور”.

وأوضح أن نحو 100 مليون طن، أقل أو أكثر بقليل من هذا الرقم من الهيدروجين أو ما يسمى الهيدروجين الرمادي (يطلق عليه الهيدروجين الرمادي لأنه ينتج من النفط والغاز والفحم) يستخدم للأسمدة، والكيماويات والعديد من الاستخدامات الأخرى.

وتابع: “45 مليون طن من الهيدروجين يستخدم للأسمدة وحدها، نحن نبني مصنعا ينتج 1.15 مليون طن فقط لخدمة سوق الأسمدة ونحتاج إلى 45 مصنعًا من هذا النوع”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى