الأخبار

“صندوق الفعاليات” للعربية: الانتهاء من شراكات مع القطاع الخاص يعلن عنها قريبا

قال الرئيس التنفيذي لصندوق الفعاليات الاستثماري نايف الرشيد في مقابلة مع “العربية”، إن صندوق الفعاليات الاستثماري الجديد يستهدف تطوير 35 موقعا تشمل مسارح ومعارض وتؤدي إلى توفير 160 ألف وظيفة، إلى جانب رفع معايير الفعاليات في السعودية إلى مستوى عالمي.

وأضاف أن حجم استثمارات الصندوق لتطوير تلك المواقع المحددة ضمن 4 قطاعات الثقافة، والسياحة، والترفيه، والرياضة تبلغ 14 مليار ريال، قائلا: “تلك الاستثمارات ستكون إضافية لاستثمارات القطاع الخاص والتمويلات المتاحة من البنوك المحلية والأجنبية”.

أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عن إطلاق صندوق الفعاليات الاستثماري برئاسته، وذلك بهدف تطوير بنية تحتية مستدامة لدعم أربعة قطاعات واعدة وهي: الثقافة، والسياحة، والترفيه، والرياضة، وبناء شراكات استراتيجية لتعظيم الأثر في القطاعات المستهدفة وزيادة فرص جذب الاستثمارات الخارجية، والمساهمة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 ببناء اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي.

وأوضح نايف الرشيد أننا نعمل في الوقت الحالي على الانتهاء من بعض الشراكات في تلك المشروعات مع القطاع الخاص، وسيتم الإعلان عنها في القريب العاجل.

وتابع: “نستهدف عبر الشراكة مع القطاع الخاص أن يصبح لدى المملكة أصول وفق أفضل المعايير العالمية التي تتيح جذب الأحداث والفعاليات العالمية للسعودية”.

وأشار إلى أن القطاعات الأربعة الثقافة، والسياحة، والترفيه، والرياضة تعد ناشئة بالمملكة ومعدلات النمو بها ستكون مرتفعة جدا.

وأردف أن تلك الأصول تتضمن 16 مسرحاً و5 معارض و5 صالات مغلقة، ومضامير سباق، قائلا :”لدينا أجندة فعاليات بالمملكة تتضمن نحو 10 آلاف فعالية متوقعة خلال العام الجاري في السعودية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى