الأخبار

السوق السعودية تصعد للجلسة الثالثة على التوالي مع ترقب ارتفاعات قوية في النصف الثاني

ارتفعت سوق الأسهم السعودية، في جلسة اليوم الاثنين، في ارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي مستفيدة من صعود أسعار النفط، إلا أن الأداء العرضي سيطر على السوق في تسجيل ارتفاعات منخفضة.

وصعدت أسعار النفط 1% اليوم الاثنين إلى 88.50 دولار للبرميل، لتواصل مكاسبها في الأسبوع الماضي على خلفية توقعات أقوى للتعافي الاقتصادي هذا العام في الصين، أكبر مستورد للنفط.

زادت العقود الآجلة لخام برنت 88 سنتا أو 1% إلى 88.51 دولار للبرميل بحلول الساعة 1247 بتوقيت غرينتش، وهو أعلى مستوى منذ 18 نوفمبر. كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 76 سنتا أو 0.93% إلى 82.40 دولار.

وارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودية “تاسي” 0.38% أو 41.1 نقطة عند مستوى 10765 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 3.4 مليار ريال.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة 128 مليون سهم، سجلت فيها أسهم 91 شركة ارتفاعًا في قيمتها، فيما تراجعت أسهم 111 شركة من إجمالي 223 شركة.

وكانت أسهم شركات البحر الأحمر، أنابيب الشرق، الأصيل، تكافل الراجحي، صادرات الأكثر ارتفاعًا بنسب تراوحت بين 9.88% و3.2%، أما أسهم شركات: تهامة، أكو باور، الحمادي، سينومي سنترز، المملكة كانت الأكثر انخفاضًا في التعاملات، بنسب تراوحت بين 4.75% و3.3%.

فيما كانت أسهم شركات: أمريكانا، وأرامكو، شمس، الجزيرة، بترو رابغ الأكثر نشاطًا بالكمية، وأسهم شركات: أرامكو، الراجحي، الأهلي، لوبريف، أمريكانا الأكثر نشاطًا في القيمة.

قال رئيس مركز زاد للاستشارات حسين الرقيب، إن الربع الأخير من عام 2022 شهد انفكاك في معامل ارتباط بين سوق الأسهم السعودية وسوق النفط.

وأوضح الرقيب، في مقابلة مع “العربية”، أن السوق السعودية أصبحت تتماشي مع ارتفاع أسعار النفط أو انخفاضها منذ بداية عام 2023.

وتوقع الرقيب، أن يستمر التعافي خلال النصف الأول من العام الحالي، مرجحا أن تتحرك السوق في مستوى أفقي مع ارتفاع قليل.

وكشف أن سوق الأسهم السعودية قد تشهد ارتفاعا قويا في النصف الثاني من العام 2023.

وأشار إلى أن الصورة القاتمة التي كانت تتحدث عن ركود ربما خفت قليلا، بالإضافة إلى الفيدرالي الأميركي قد يقبل بمستوى تضخم عند 4%، وربما يخفض من تشديد السياسة النقدية وأسعار الفائدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى