الأخبار

عزف وأزياء ورقصات شعبية بمهرجان قمم الدولي

ما زال زوار مهرجان “قمم” الدولي للفنون الأدائية الجبلية الذي تنظمه هيئة المسرح والفنون الأدائية في سبعة مواقع بمنطقة عسير، يبهر زواره من خلال تقديم عروض يومية تُمثل عَراقة الفنون الجبلية المعروفة محليًّا، إضافة إلى عدد من دول العالم المشاركة.

وفي “قلعة شمسان” الأثرية شمال مدينة أبها، يُستقبل الزائر بنغمات العود بمعزوفاته المنوعة، ثم تبدأ رحلة التجول بين الأركان التي تعرض الملبوسات التقليدية للدول المشاركة، وأخرى خُصصت للحرف المحلية، تنوعت محتوياتها بين صناعة الهدايا التذكارية من وحي الجبال، والتعريف بفن القط العسيري، وبيع التحف التراثية والحلي المصنوعة من الخرز، وتشكيلات الزهور المائية.

عروض مهرجان قمم

وفي مسار الأزياء يتعرف الزائر على ملبوسات الدول المشاركة من كوريا الجنوبية وهي: “بنغمول، وجين دو دروم، ومودانج”، ومن الهند “كريشنا، وكوميل”، ومن الصين زي “الهانفو” للرجال و”تشينسام” النسائي، إضافة إلى أزياء من اسكتلندا، وسويسرا، وجورجيا، وأوزباكستان، وسلطنة عمان، والعراق، والمغرب، والسودان، واليمن.

عروض الرقصات الأدائية الدولية

ويستمتع الزوار بمشاهدة نماذج من العروض الفلكلورية المحلية والدولية مثل: فن “الخطوة” من عسير، و”الحرابي والسيوف” من تبوك، و”الجوبي” من العراق، وفن “التنين الصيني”، و”الأكمام المائية” من الصين،، كما تَذوق الحضور عددًا من الأصناف التي أعدها نخبةٌ من الطهاة السعوديين من المطبخ المحلي.

واختيرت قلعة شمسان التاريخية كأحد مواقع الفعاليات من أجل عمرها الممتد لأكثر من ١٠٠ عام، ومن أجل جمعها للبُعدين التراثي والسياحي لمنطقة عسير؛ حيث تقع على ارتفاع يصل إلى 2200 متر فوق سطح البحر، وتربعها على مساحة إجمالية تبلغ حوالي 5389 مترًا مربعًا؛ ما منحها تشكيلًا جماليًّا انعكس على توفير خلفية حجرية متوازية مع إطلالة جمالية على مدينة أبها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى